التخطي إلى المحتوى

دعا وزير الإعلام معمر الإرياني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، إلى فتح تحقيق عاجل في وفاة أكثر من 18 طفلاً بسرطان الدم، بعد توزيع جرعة. من الأدوية الكيماوية منتهية الصلاحية والتي تم تخزينها لفترات طويلة في مخازن الميليشيات، وحقن الأطفال ضحايا الجرعة الملوثة في أحد مستشفيات العاصمة المخطوفة صنعاء. وطالب بمحاكمة المتورطين ومحاسبتهم، ووضع حد للقيود والتلاعبات التي تمارسها مليشيا الحوثي على المنح الطبية، وتهريب الأدوية الفاسدة والمنتهية الصلاحية عبر الشركات المملوكة لقادتها.

وأضاف أن مليشيا الحوثي وزعت جرعة من الأدوية منتهية الصلاحية حصلت عليها كمساعدة مجانية من منظمة الصحة العالمية ومتبرعين آخرين، وباعت جزء منها، وخزنت كميات أخرى لفترات طويلة، قبل أن تتلاعب في تاريخ انتهاء الصلاحية. توزيعها على المستشفيات. وحذر من استمرار ميليشيات الحوثي في ​​وضع العراقيل في طريق الحصول على الأدوية التي تقدمها المنظمات الدولية بالمجان لعلاج الأمراض المستعصية ومنها السرطان، وبيعها في السوق السوداء لجني أرباح طائلة، وفتح الطريق. لشركات الأدوية المهربة المملوكة لقادة الحوثيين مما أدى إلى مضاعفة معاناة المرضى.

المصدر echo.