التخطي إلى المحتوى

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حُكم القتل تعزيرًا بأحد الجناة، فيما يلي نص البيانقال الله تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

التحق محمد عبد الباسط المعلمي، وهو يمني الجنسية، بجماعة الحوثي الإرهابية وتلقى تدريباً على استخدام الأسلحة والمتفجرات، ودخل المملكة بطريقة غير مشروعة لارتكاب جريمة إرهابية، وتم الإبلاغ عن تجسسه وتجسسه لصالحه. الجماعة الإرهابية، وتقديم المساعدة لها وتزويدها بالمعلومات وحمل المتفجرات تنفيذا لجريمة إرهابية من خلال رصد أحد المواقع القيادية. البعثة وإرسال إحداثياته ​​لتلك المجموعة ومراقبته وإرسال الإحداثيات إلى عدة مواقع عسكرية وحيوية داخل المملكة. نتج عن ذلك استهداف أحد المواقع، وبفضل الله تمكنت الجهات الأمنية من اعتقاله، وأسفر التحقيق معه عن اتهامه بما نسب إليه، وإحالته إلى المحكمة الجزائية المتخصصة. صدر بحقه صك لإثبات إدانته بما ينسب إليه، ولأن ما فعله المدعى عليه فعل محرم وظاهرة من صور الفساد في الأرض، حكم عليه بقتل حد الحربة، و وأيد الحكم محكمة الاستئناف المتخصصة والمحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بتنفيذ ما صدر قانونا ومدعوماً بإحالته ضد الجاني المذكور. ونُفذ حكم القتل بإثبات عقوبة الحرب على الجاني / محمد عبد الباسط المعلمي يوم السبت الموافق 13/10/1443 هـ الموافق 14/5/2022 م بمنطقة الرياض. تحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من تعدى على المؤمنين وسفك دمائهم، وفي نفس الوقت تحذير كل من يغري بارتكاب مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية من أن العقوبة المشروعة ستكون مصيره. والله الهادي للصراط المستقيم.