التخطي إلى المحتوى

أعاد البرنامج الإسباني الشهير “الشيرينجيتو” فضيحة الحكم المصري جمال الغندور في مونديال 2002 التي شهدتها مباراة إسبانيا وكوريا الجنوبية.

خرجت إسبانيا من ربع نهائي كأس العالم 2002 أمام كوريا الجنوبية بركلات الترجيح واتهمت الجماهير واللاعبون الحكم جمال الغندور بالمسؤولية عن الهزيمة.

واتهم جمال الغندور بالفضيحة، بسبب إلغاء هدفين لصالح المنتخب الإسباني، الأول بداعي التسلل، والثاني بحجة أن الكرة تجاوزت خط الميدان قبل دخول المرمى.

الصحفي الإسباني جوزيب بيدرول تحدث في البرنامج عن الذكرى العشرين للمباراة، قائلاً “لا أحد يستطيع أن ينسى ذلك، في مونديال 2022، مع مباراة كوريا الجنوبية وإسبانيا”.

وتابع “نتحدث عن الحكم المصري جمال الغندور الذي اتهم مساعده في هدفنا الثاني الذي ألغي، وقال إنها ليست مسؤوليته”.

وأكد “لن ننسى ما فعله الحكم الغندور، وأخطائه كانت واضحة، وما فعله جعلنا نشعر بعدم الارتياح”.

وختم “مرة منذ عشرين عاما ومازال الحكم يقول لم أخطئ في المباراة، ولم يعترف بفضيحته. يا له من عار وفضيحة”.