التخطي إلى المحتوى

لن ترى حداثتي بعد اليوم يا عبد الإله. الله يجمعني معكم ومع آبائنا ومن نحبهم في اعلى فردوس “. بهذه الكلمات يودع ابن عم المعلم السعودي الراحل في النمسا ابن عمه عبر تغريدة على حسابه نشر خلالها آخر الرسائل التي حدثت بينهما قبل وفاته. فقد المدرس عبد الإله الحسانية حياته أثناء زيارته للنمسا في حادث مروري مع نجله عبد العزيز البالغ من العمر 4 سنوات، بعد اصطدام سيارتهما بقطار في ساعة متأخرة من ظهر الأربعاء في موقع سياحي. على بعد 5 ساعات من العاصمة.

وأوضح حسين الحسانية أن الرسالة الأخيرة كانت من الفقيد عبد الإله تحثه على إرسال رسائل دينية وتعليمية إليه. وتابع قائلا إن الأسرة خسرت خير أبنائها حافظ كتاب الله المعروف بحسن أخلاقه، ويتفاعل مع أسرته ومجتمعه، ويحبها الجميع، خاصة مع الأطفال، بسبب حبه لممارسة الرياضة معهم. وأكد أن سبب الحادث كان بسبب اصطدام القطار بسيارة ابن عمه بعد أن علقت على خطوط السكك الحديدية بسبب الازدحام المروري.

كما قال الحسنية إن عبد الإله ذهب إلى النمسا في زيارة سياحية، ولم يتوقع أحد أن تنتهي العائلة بهذه النهاية المأساوية، مؤكدًا صعوبة اللحظات التي مرت بها الأسرة في سباق مع الزمن للهروب من الموت. الهروب من القطار. وأضاف “نحن نؤمن ونكتفي بقضاء الله وقدره وليس لنا إلا الصبر والأجر من الله”. وأكد أن زوجة الفقيد وأولادها وصلوا إلى مدينة خميس مشيط، وأنه سيتم تسليم جثة ابن عمه وابنه الصغير خلال الأيام المقبلة. إضافة إلى ذلك، تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع وفاة عبد الإله باستخدام هاشتاغ # وفاة الشاب_عبد الإله_في_النمسا، معربين عن حزنهم ودعوتهم إلى الرحمة والمغفرة. من جانبه نشر سفير المملكة لدى النمسا والمندوب الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا عبدالله بن خالد بن سلطان بيانا قدم فيه هو وجميع موظفي السفارة خالص التعازي والمواساة لأسر الفقيد.

المصدر العربية نت.

بالصور وفاة مواطن وطفله إثر اصطدام مركبته بقطار بعد أن علقت في سكة حديد في النمسا