التخطي إلى المحتوى

تجربتي مع زواج المسيار في السعودية، يمكن لنا في بداية هذا المقال بأن نتحدث بأن زواج المسيار هو أحد أنواع الزواج التي اكتسبت شعبية مؤخرًا في العالم العربي وخاصة في المملكة العربية السعودية، ولا بد لنا ان نعلم بأن زواج المسيار لا يختلف عن الزواج العادي باستثناء بعض الشروط المتفق عليها من الطرفين، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على كل ما هو متعلق بهذا الموضوع الهام بشكل مبسط ومفصل للغايه.

زواج المسيار

زواج المسيار – من أنواع الزواج التي انتشرت في الدول العربية، وخاصة في المملكة العربية السعودية، يعني أن الزواج يتم بالكامل، مع مراعاة جميع الشروط الإسلامية، كعقد الزواج، وجود الشهود وموافقة الولي، ولكن بالمقابل ترفض الزوجة حقها في البيت والسكن والنفقة، وبما أن علماء المسلمين انقسموا في شرعية زواج المسيار، فقال بعضهم بجوازه، ومنهم من قال كانت باطلة لأنها خسارة لحقوق المرأة التي طالما سعى الإسلام للحفاظ عليها.

الفرق بين زواج المسيار والزواج المؤقت

يمكن تحديد الفرق بين زواج المسيار والزواج المؤقت بالجدول التالي:

زواج المسيارزواج المتعة
لا يرتبط بزمن محدد وينتهي بالطلاق فقطيرتبط بمدة محددة متفق عليها بين الطرفين
يتضمن كافة الآثار الشرعية مثل الورثة والطلاق والخلعلا يتضمن التوارث أو الطلاق
يتضمن وجود الطلاق وأحكامه وشروطهلا طلاق لها، وينتهي الزواج تلقائياً بالمدة التي تم تحديدها
يشترط وجود الشهود والواليلا يشترط وجود الشهود والوالي
عدد الزوجات محدد وهو 4 فقطلا يوجد عدد محدد من زوجات المتعة
حكمه مختلف عليه بين جائز وممتنعحرام شرعاً

تجربتي مع زواج المسيار في السعودية

العديد من الأفراد وخاصة النساء يندمن على تجربة زواج المسيار، وذلك لما فيه من إهانة وضياع لكافة حقوق المرأة التي تتمثل بالنفقة والمسكن، فدائماً كان الإسلام حريصاً على حفظ وتكريم حقوق المرأة منذ الأزل، لذلك دعا الله عز وجل إلى الالتزام بأركان الزواج الإسلامية الشرعية التي فرضها في كتابه العزيز وأوضحها رسولنا الكريم، حيث شاركت مجموعة من النساء تجربتهن خلال زواج المسيار وسنذكرها في العناوين التالية:

التجربة الأولى

يقول صاحب التجربة “تزوجت المسيار بموافقة أهلي، واشترط أن أبقى مع أهلي ولا يأتيني إلا ثلاثة أيام في الأسبوع لوجود مشاكل مع زوجته الأولى، ولكني كنت كذلك” آسف جدا بعد ذلك، حيث انتهى الزواج بعد ثلاثة أسابيع فقط، عندما حاولت أن أنجب منه، لأن أصيب بالجنون وقال إن هذا الزواج ليس زواجا حقيقيا، لذا أنصح الفتيات بالابتعاد عن هذا النوع من الزواج، لأنه يهين المرأة وينتهك حقوقها.

التجربة الثانية

تقول صاحبة التجربة “لا أنصح أبداً بالزواج المسيار لأنه خسارة للمرأة، حيث أنني تزوجت في زواج المسيار وكان عمري 38 عاماً، حيث وافقت على الزواج بسبب بلدي” ظروف صعبة لم أستطع تحملها، الطلاق رسمي، لكني الآن أعاني من حقيقة أن زوجي لا يعترف بأبنائه ولا يعد بالإنفاق عليهم، رغم أن الزواج ركائز شرعية كاملة فقد فقد حقوقي وحقوق أولادي.

التجربة الثالثة

تقول صاحبة التجربة “كان عمري 41 عامًا، حيث كانت لدي مخاوف كبيرة من عدم تمكني من الزواج، لذلك التفتت إلى تجربة زواج المسيار، والتي كانت القرار الوحيد والأخير أمامي جاء رجل إلى عائلتي وشرح له ظروفه الخاصة، أي الخلافات مع زوجته الأولى وأولاده وافقت على زواجه من المسيار، وكان يأتي سراً لرؤيتي مرة في الأسبوع، لكن الزواج انتهى بالطلاق عند الخلاف الأول بيننا، لذلك لن أنصح أبداً بمحاولة زواج المسيار.

التجربة الرابعة

يقول صاحب التجربة “سمعت عن زواج المسيار والقصص المؤسفة التي تلته، ولكن رغم إرادتي وبسبب الظروف المحيطة بي وافقت على زواج المسيار مع زميلتي في العمل، حيث أوضح لي ذلك” كانت هناك خلافات مع زوجته وأن زواج المسيار مؤقت وسيعلن رسميا بعد انتهاء الخلاف فوافقت على الزواج رغما عني وفي بداية زواجنا كنا سعداء حتى علمت بأني كانت حاملا عندما اخبرت زوجي اصاب بالجنون وقال لايريد اطفال وهددني انه سيتركني لكني حملت طفلي بقوة وتطلقنا ولم استطع حفظ حقوقي وحقوق طفلي.

الأسباب التي أدت إلى ظهور زواج المسيار

هناك العديد من الأسباب التي كانت عاملاً كبيراً في ظهور وانتشار زواج المسيار، وهي كما يأتي:

  • زيادة نسبة العنوسة بسبب غلاء المهور وكثرة الطلاق، مما يجعل المرأة توافق على زواج المسيار والتنازل عن حقوقها.
  • لوجود حاجة للمرأة للبقاء في بيت عائلتها، إما أن تكون المعيل الوحيد لهم أو مصابة بإعاقة ما، أو تمتلك أبناء من زوج آخر.
  • رغبة بعض الرجال في التنوع والمتعة أو إعفاف النساء، دون أن يؤثر هذا الزواج على بيته وأولاده.
  • رغبة الزوج بعدم إظهار زواجه الثاني أمام الناس وخاصة زوجته الأولى لمنع أي خلافات.
  • كثرة السفر للرجل والبقاء لفترات طويلة خارج البلاد مما يضطره إلى الزواج من أخرى.

حكم زواج المسيار في الدين الإسلامي

اختلف علماء الدين في الحكم على زواج المسيار منهم من قال أنه مباح ومنهم من قال أنه مباح مع الكراهية، ومنهم من قال أنه ممنوع، وذلك موضح من خلال النقاط التالية:

  • المنع في زواج المسيار: حيث رأى أصحاب هذا الرأي أن رغم كون زواج المسيار يستوفي أركان الزواج الشرعية إلا أنه مخالف لهدف الشريعة الإسلامية من الزواج وهي تحقيق الاستقرار والمودة.
  • المجيزون في زواج المسيار: رأى أصحاب هذا الرأي أن زواج المسيار كامل الأركان من الناحية الإسلامية وأكدوا أن العديد من المفاسد التي تنتج عنه بناء على قول المانعون فإنها موجودة أيضاً في الزواج العادي.
  • المجيزون مع الكراهة: يقول أصحاب هذا الرأي أن زواج المسيار جائز مع كراهية، وذلك لما فيه من امتهان للمرأة وكرامتها وضياع لحقوقها هي وأطفالها.

شروط زواج المسيار في السعودية

هناك عدة شروط لإتمام زواج المسيار وهي موضحة عبر النقاط التالية:

  • التعيين: والذي يقصد به تعيين وذكر اسم الزوجة عند عقد الزواج.
  • رضا الزوجين: أوضح الفقعاء على ضرورية موافقة الطرفين على عقد الزواج وإتمامه دون إكراه.
  • الولي: يعتبر وجود ولي عند عقد الزواج من أهم شروطه عند الفقهاء “لا نكاحَ إلَّا بوليٍّ”.
  • وجود الشاهد: يجب وجود شاهدين غير الولي عند عقد الزواج، وذلك لحفظ حقوق الطرفين.
  • المهر: اشترط الفقهاء وجود مهر خلال عقد الزواج أما المالكية عدت المهر ليس ركناً من أركان الزواج الشرعية.
  • خلو الزوجين من الموانع الشرعية: التي تتمثل بوجود قرابة محرمة مثل الرضاعة أو الديانة.

طريقة عقد زواج المسيار

يتم الالتزام بعدة أمور عند إتمام زواج المسيار، وهي موضحة عبر النقاط التالية:

  • الالتزام بكافة الأحكام الشرعية الخاصة بالزواج، إذ يعتبر زواج كامل الأركان ولكن لا يحق للمرأة المطالبة بالمسكن أو النفقة.
  • عند إتمام زواج المسيار يجب وجود زوجين والولي والشهود،وموافقة ورضى الزوجين على عقد الزوجين.
  •  توثيق عقد زواج المسيار داخل المحكمة مع وجود الشروط المتفق عليها من قبل الطرفين.
  • تتنازل الزوجة في زواج المسيار عن بعض حقوقها الأساسية مثل المسكن أو النفقة أو المهر، وتوافق الزوجة برؤية زوجها في وقتٍ محدد متفق عليه من الطرفين.

هل يتم تسجيل زواج المسيار في المحكمة

لما يعتبر زواج المسيار موضع خلاف بين علماء الدين في إباحته وإبطاله، تم التأكيد من الناحية الشرعية على ضرورة تسجيل عقد زواج المسيار داخل المحاكم، وذلك لحفظ أعراض الناس وتحديد عدد زوجات الرجل الواحد، إذ سمح الدين الإسلامي للرجل اتخاذ أربع زوجات وفق مجموعة من الشروط الشرعية.

كيفية الطلاق في زواج المسيار

تتم إجراءات الطلاق في زواج المسيار مثل الطلاق في الزواج العادي، وذلك في حالة استوفى زواج المسيار شروط وأحكام الزواج العادي الشرعي، حيث يقع الطلاق في زواج المسيار عند النطق به دون داعي أن يتم كتابته، بالإضافة إلى اشتماله على ثلاث طلقات مثل طلاق الزواج العادي الشرعي.

عقوبة زواج المسيار في المملكة السعودية

لا يتم فرض أي عقوبات على زواج المسيار داخل المملكة العربية السعودية، بحيث يعتبر زواج المسيار زواجاً شرعيًا وصحيح بناء على قوانين المملكة السعودية، بشرط استيفاء زواج المسيار لكافة الأركان والأحكام الشرعية الخاصة بالزواج الإسلامي، وإذا تم الإخلال بأحد شروط وأركان الزواج الصحيح يدخل حينها هذا الزواج من المحرمات.