التخطي إلى المحتوى

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب بالفيديو الخميس، إقالة اثنين من كبار أعضاء جهاز الأمن لكونهما “خونة”، على حد تعبيره. وأوضح الرئيس الأوكراني أنه أقال رئيس جهاز الأمن الداخلي ورئيس فرع الجهاز في منطقة خيرسون. وقال “ليس لدي وقت للتعامل مع كل الخونة، لكنهم سيعاقبونهم جميعًا بشكل تدريجي”، مضيفًا أن الرجلين خانّا قسم الدفاع الأوكراني، دون إعطاء تفاصيل. هذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها زيلينسكي إقالة مسؤول دفاعي كبير في أوكرانيا. وقال زيلينسكي إن الوضع في الجنوب ومنطقة دونباس لا يزال صعبًا للغاية، وأكد أن روسيا تحشد قواتها بالقرب من مدينة ماريوبول المحاصرة.

ووصف الروس بأنهم “أشرار للغاية ومتحمسون للتدمير لدرجة أنهم يبدون أنهم ينتمون إلى عالم آخر”، وقال إنهم “وحوش تحترق وتنهب وتهاجم وتعتزم القتل”. وتقول روسيا إنها تنفذ “عملية خاصة” لنزع سلاح جارتها ونزع سلاحها، وتنفي اتهامات كييف بأن قواتها تستهدف المدنيين. وقال زيلينسكي إن القوات الأوكرانية دفعت الروس للتراجع من كييف وتشرنيهيف، وهما مدينتان أعلنت موسكو أنهما لم تعد تركز الهجمات عليهما مع سعيها لتأمين منطقتي دونباس ولوهانسك الانفصاليتين في الجنوب الشرقي. وأضاف زيلينسكي “ستكون هناك معارك في المستقبل. ما زلنا بحاجة إلى السير في طريق صعب للغاية للحصول على كل ما نريد “. وتابع “الوضع في الجنوب وفي دونباس مازال صعبًا للغاية”.

المصدر سكاي نيوز عربية.