التخطي إلى المحتوى

يمضي غالبية الشباب السعودي وقتهم في لعب “البلوت”، التي تحظى بشعبية كبيرة في المجالس ودورات المياه. الترتيب الأول من بين الألعاب الأخرى. لم يعد لعب “البلوت” مقصورًا على اجتماعات العائلة والأصدقاء، بل وصل إلى قاعات المدارس والجامعات ؛ انتشرت مؤخرًا عدة مقاطع لمجموعات من الطلاب يلعبون البلوت في أوقات فراغهم كنوع من النشاط الذهني الترفيهي في ساحات المدرسة والجامعة. انطلقت مؤخرا في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام بطولة رسمية للبلوت شارك فيها أكثر من 60 طالبا في 32 فريقا.