التخطي إلى المحتوى

هل يجوز صيام العاشر والحادي عشر من محرم، يستعد المسلمون في جميع دول العالم لصيام يوم عاشوراء حيث يحتل هذا اليوم مكانة عظيمة وعظيمة بين المسلمين لأنه اليوم الذي تم فيه إنقاذ سيدنا نوح من الفرعون الظالم،من الأحاديث الأجر العظيم الذي يتمتع به من صام ذلك اليوم، فهو يكفر سنة من ارتكاب النوب عن المسلم، وايضا يأخذ المسلم الاجر والثواب من الله تعالى لصيام هذا اليوم، ويكون احياء لسنة الحبيب المصطفى، ونتعرف من خلالها على حكم صيام العاشر والحادي عشر من محرم، وهل يجوز للمسلم أن يصوم يوم العاشر وحده.

هل يجوز صيام اليوم العاشر والحادي عشر من محرم

نعم، يجوز للمسلم أن يصوم اليوم العاشر والحادي عشر من شهر محرم لمن فاته صيام اليوم التاسع، ويشرح الإسلام حكمة صيام التاسع بالعاشر أو العاشر بالحادي عشر. كله لأنه يناقض صيام اليهود الذين يفضلون صيام اليوم العاشر فقط وشدد الرسول – صلى الله عليه وسلم – في عدة أحاديث لا بد من صيام اليوم العاشر قبل أو بعده أن يعترض على الصوم، وأمر اليهود بالصيام قبل اليوم العاشر وبعده وأجر عظيم عند الله تعالى.

هل يجوز صيام العشور وحده

وقد أباح بعض العلماء صيام اليوم العاشر وحده وقالوا لا حرج، لعدم وجود حديث في النهي عن الصيام وحده والبعض الآخر اعتبر صيام يوم عاشوراء فقط لأنه مطابق لصوم اليهود، واختتم العلماء الذين أباحوا الصيام وحده حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بأنها قالت صامت قريش يوم عاشوراء في الجاهلية، وعليه صلى الله عليه وسلم، يوم عاشوراء فصام من شاء صلى الله عليه وسلم ومن السنة صام .

البت في صيام اليوم الحادي عشر بعد صيام عاشوراء

يستحب للمسلم أن يصوم اليوم الحادي عشر مع العاشر لمن لم يصوم اليوم التاسع، لأن حكمة صيام اليوم التاسع هي على اليهود، والضرر يكون إذا صام المسلم يوم العاشر مع، الحادي عشر أيام التاسع والعاشر والحادي عشر، لكن العلماء فضلوا لمن أراد صيام اليوم التاسع والعاشر اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.