التخطي إلى المحتوى

قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد – حفظه الله – بزيارة رسمية إلى جمهورية كوريا. وكان في استقبال سموه بالمطار رئيس وزراء جمهورية كوريا هان دوك سو. التقى سمو ولي العهد – حفظه الله – بفخامة الرئيس يون سوك يول وعقدا جلسة مناقشة رسمية. وزراء إلى جمهورية كوريا، وأعربوا عن سعادته بالعلاقات المتميزة بين البلدين في كافة المجالات، ونقل سموه إلى معالي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تحياته وتمنياته له. لمعاليه من اجل موفور الصحة والسعادة وللشعب الكوري المزيد من التقدم والازدهار.

جرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، والتأكيد على أهمية تعزيز العمل المشترك ودفع الشراكة الاستراتيجية بين البلدين إلى آفاق جديدة وواعدة، ومواصلة توسيع نطاق التعاون بين المملكة العربية السعودية. وجمهورية كوريا في جميع جوانب العلاقات الثنائية، وإقامة شراكة إستراتيجية ذات توجه مستقبلي من أجل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين والتي تمتد لأكثر من 60 عاما.

كما نوه سمو ولي العهد بالدور المحوري للجنة الرؤية السعودية الكورية 2030 في المضي قدما لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، والدور الذي تلعبه الرؤية المشتركة في خلق مظلة تساهم في تحقيق الشراكات. بين البلدين من خلال مبادرات ومشاريع اقتصادية واجتماعية وثقافية نوعية ذات أهداف مشتركة. كما أكد سمو ولي العهد، حرصه على دعم فرص التكامل الاستثماري بين البلدين في عدد من القطاعات ذات الأهمية المشتركة، ومنها الصناعة، والطاقة المتجددة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصحة، والتكنولوجيا والابتكار، والنقل، والخدمات اللوجستية، السياحة والرياضة والثقافة. كما رحب سموه بالعمل مع كوريا لإنجاح المشاريع الضخمة التي تنفذها المملكة العربية السعودية، وأعمال البنية التحتية المتعلقة بهذه المشاريع، وأهمها مشروع نيوم، وتشجيع الشركات الكورية الكبرى على الاستثمار و إنشاء مقار إقليمية لهم في المملكة.

كما أشار سمو ولي العهد إلى أهمية التعاون الاستراتيجي بين البلدين في مختلف مجالات الطاقة، والعمل على وضع إطار لتنظيم وتمكين الابتكار في مجال مشاريع الطاقة والذكاء الاصطناعي التي تشمل دعم المشاريع البحثية الجديدة. نماذج التشغيل، وإنشاء نظام وحاضنات مشتركة لريادة الأعمال المتعلقة بالطاقة، وتقديم الدعم الفني اللازم لتعزيز الابتكار والذكاء الاصطناعي في مجال الطاقة النظيفة. وأعرب سمو ولي العهد لسعادة الرئيس عن دعمه لـ “استراتيجيات كوريا لحياد الكربون والنمو الأخضر”، والتي تركز على التنفيذ المسؤول، والانتقال المنظم، والابتكار كمبادئ أساسية لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050. صاحب السمو الملكي، وأشاد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود بجهود فخامة الرئيس يون سوك يول في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، والمساعي السلمية لتحقيق السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية، مما سيسهم في تعزيز السلام الدولي و الأمان. وفي ختام الزيارة أعرب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس الكوري السيد / يون سوك يول على حسن الاستقبال وكرم الضيافة. واستقبل هو والوفد المرافق وجدد سموه دعوة الرئيس يون سوك يول لزيارة المملكة العربية السعودية.

المصدر Echo.