التخطي إلى المحتوى

يتركز النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية على امتداد البحر الأحمر،تعتبر  السعودية  كباقي دول العالم عرضة لحدوث الزلازل، هذا وأن السجلات التاريخية خلال المئة سنة الماضية تؤكد تعرض المملكة إلى زلازل قوية أو خفيفة، حيث كان زلزال “حقل”وهو  آخر حدث زلزالي هام وقع عام 1995م في خليج العقبة، نجم عنه أضرار كبيرة أثرت على المدن الواقعة على جانبي خليج العقبة، وشعر به الناس على بعد مئات الكيلومترات,وأكد خبراء   أن جنوب المملكة تتعرض الي أكثر من 300زلزال في الاعوام السابقة .

تركيز النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية

تقع المملكة العربية السعودية في مناطق القشرة الأرضية المعرضة للزلازل والانفجارات البركانية، ويتركز النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية في

  • المنطقة الجنوبية وجنوب البحر الأحمر.

ومن ناحية النشاط الزلزالي فإن هذه المنطقة لا تقل أهمية عن منطقة خليج العقبة التي تشتهر بكثرة الزلازل والانفجارات البركانية.

معلومات عن الحمم البركانية

الحمم البركانية تعني المواد السائلة المعروفة باسم الحمم البركانية، ويتم إخراجها من داخل الأرض، مما يؤدي إلى تدمير ما تمر به، وقد شهد التاريخ تدمير العديد من البلدان التي مرت بها الحمم، وهذه الحمم تؤدي إلى تكوين البازلت الصخور النارية مثل الصخور البازلتية، وغالبًا ما تكون الأراضي المغطاة بحمم خصبة جدًا في الماضي، بعد أن تسببت الظروف الجوية في تحلل الحمم البركانية إلى تربة ناعمة، وهناك بعض أنواع الحمم البركانية، مثل الحمم الزجاجية، والتي تسمى البيرلايت، يتم تسخينها في الأفران وحتى تتحول إلى مادة رغوية تستخدم في إنتاج الخرسانة خفيفة الوزن.

قائمة بالطرق التي يمكن أن يدمر بها البركان الناس والبيئة

يمكن أن تكون البراكين مدمرة للناس والبيئة بعدة طرق، منها

  • تغير المناخ.
  • تدمير الغطاء النباتي.
  • تغيير بنية التربة الخصبة.
  • تلوث المياه العذبة.
  • انتشار الغازات السامة والقاتلة.
  • الأضرار التي لحقت بالمباني التي يعيش فيها الناس.
  • تدمير البنية التحتية.
  • تدمير الأداء الطبيعي للكائنات الحية.

في هذه المرحلة تم نشر مقال عن النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية على طول البحر الأحمر، بعد أن توقفنا فيها بالتحديد عن النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية وأماكن تمركزها ووجودها، ونحن نقلت بعض المعلومات عن البراكين بشكل عام.